قصة سندريلا ناضجة أو كيف وصلت إلى السعادة واستعـدت شبابي.

سأبدأ من البداية، على وجه الدقة، بدأ كل شيء مع زواجي. أنا وزوجي كنا نتواعـد منذ سنوات الدراسة، تزوجنا في سـن الـ 20 وخلال بضع سنوات رزقـنا بطفلتنا وعلقت الأعمالالمنزلية الروتينية لمدة 14-15 سنة التالية. في البداية كانت الحفاضات، ثم روضة الأطفال، ثم المدرسة الثانوية وعمر محـرج.
اعتقدت أن كم هائل من الأعمال المنزلية ستتوقف أخيرًا عندما تصبح ابنتي مستقلة وسيبدأ “شهر العسل”. أعتقد أن النساء يمكنهن رؤية ما أقصده. وأخيرًا جاءت لحظة عندما بلغـتابنتي 17 عامًا. فجأة أدركت أن زوجي كان يستمتع “بشهر العسل” لفترة طويلة، ومن الواضح أنه ليس معي.
هذه بداية حزينة لقصة سندريلا!
الحقد والخداع وتقسيم الممتلكات والطلاق ترك التجاعيد العميقة على وجهي. مرت 7 سنوات رمادية، فقط إنجازات ابنتي المختلفة دعمتني وأعطتني سببًا لمواصلة الحياة. والآن تتزوجابنتي – بينما أبدو أنا امرأة عجوز في حـالة رثة.

كنت سعيدة من أجلها ولكن فكرة أنه كان عليّ أن الالتقاء مع جميع الأقارب وزوجي السابق مع زوجته الجديدة جعل الأرض تختفي تحت قدمي. بدأت بوضـع الكريمات والأقنعةالمجددة للشباب على وجهي بشكل مسعور، ولكن في النهاية بدأ يظهـر أن تلك التجاعيد أصبحت أعمق من قبل. بدا الأمر وكأني أصبحت أكبر بـ 5 سنوات بسبب كـل هذا.

بعد المرور بمرحلة من الأفكار الاكتئابية ذهبت إلى عيادة التجميل. كان هذا أملي الأخير.
كانت فرصتي في الانتقام لكل تلك السنوات. أنا جاهزة لأي شيء، كل شيء على الإطلاق – البوتوكس أو شد الوجه أو بيع روحي للشيطان إذا كان بإمكانه أن يعيد إلىّ جمالي السابق وأن أشبه ابنتي.
كانت عيادة محترمة للغاية وألهمتني الثقة في بطريقتها المهـنية. قاعة واسعة ومكتب استقبال وفتيات لطيفات وراء المنضدة. ابتسمـت إليّ الفتاة في مكتبابتسامة دافئة وفهمت على الفـور ما كنت أبحث عنه. لقد قادتني إلى المكتب الذي أحتاجه.

أخبرني الطبيب عن العديد من جراحات التجميل، وأراني العـديد من الصور، يمكنني بالفعل أن أتخيل نفسي أصغر سنًا في غضون أيام.

قصة سندريلا ناضجة أو كيف وصلت إلى السعادة واستعـدت شبابي.

إذن، بعد كل شيء هل كان ذلك ممكنًا؟ هـل نجـوت أخيرًا؟
صُدِمت في النهاية من مفاجأة غير سارة – كانت تكلفة العملية 3000 دولار! غادرت المكتب على الفـور وأنا مجمدة بفكرة توديـع حلمي. لم يكن لدي ما يكفي من المال لإنفاقه على وجهي، ولم أكن لأحصل عليه في المستقبل المرتقب. ذهبت كل آمالي هباء!
شعـرت فتاة الاستقبال اللطيفة أنني لم أكـن أنني بحالة جيدة وأخذني إلى غرفة صغيرة للموظفين. هدأتني هناك وأعطتني كوبًا من الشاي. بدأنا الدردشة وأخبرتها بكل شيء وانفجرتفي البكاء. فجأة أخذت هاتفها الخلوي من جيبها، أو هكذا فكرت في البداية. حتى أنني تساءلت عمن ستتحدث معه ولماذا.
سألتني صديقتي الجديدة ماجي فجأة بطريقة ماهرة:
“كم يبلغ عمري، ماذا تظنين؟”
“20 -25، لا أكثر، أنت لست أكـبر من ابنتي على أي حال”، أجبت مترددة.
“أنت مخطئة، أنا أبلغ 43 عامًا، ولدي طفلين!” ، أجابت بجدية.
“أتفهم، يجب أن يكون هناك خصومات للعاملين هنا في هذه العيادة”. أخبرتها ذلك بنبرة رصـينة ولكـن حاسـدة إلى حد ما.
“لا يا سـرين، إليكِ سرّي!” قالت ماجي وأظهرت مصـل ذهبي غريب في يدها.

أخبرتني ماجي عن ابتكار في علم التجميل اليابانيviraturn علمت أن هذا المصـل عبارة عن وصفة سرية تستخدمها الفتيات في العيادة للحصـول عل مظهر شبابي وأنخبراء التجميل أنفسهم ليسوا متلهفين لإجراء العمليات التجميلية أو الحقن. كما كتبت ماجي الموقع الإلكتروني للممثل الرسمي في مصر حيث يمكنني طلب viraturn يباع فقط عبر الإنترنت أو بالجملة في اليابان.

قصة سندريلا ناضجة أو كيف وصلت إلى السعادة واستعـدت شبابي.

استلمت المصـل سريعًا. في المجمل لم أنفق الكـثير من الأموال، السعر لا يكلف أكثر من زيارة واحدة لصالون التجميل. لقد بدأت استخدامه في ذلك اليوم، وأحيانًا استخدمته مرتين وثلاث مرات في اليوم، على الرغم من أن تأثير الشـد يمكن الوصول إليه باستخدام مرة واحدة. الأكثر أهمية، viraturn مريح جدًا في الاستخدام، يمكنك وضعـه في الصباح أثناء احتسـاء القهـوة وأثناء أوقات الاستراحة في العمل وفي المساء أمام التلفزيون. سرّ النساء اليابانيات أصبح معـروفًا الآن، ونحن نعلم لماذا يبدون دومًا شابات ونضرات ببشرة بيضاء رائعة.

بأسـرع وقت خلال أسبوع كان بإمكاني الاستمتاع بالتأثير. رأيت بشرتي مشـدودة أمام عيني. كان لا يزال هنـاك 1.5 شهر قبل زفاف ابنتي.
بعـد أسبوعين آخرين، أصبحت بشرتي أصغر سنًا، ربما أصغر سنًا بعشرين سنة أو نحو ذلك. ما زال بالإمكان رؤية التجاعيد بالعين المجردة، ولكنها بدت أشبه بـ “أقدام الإوز”،وأصبح وجهي أكثر نضارة. بشرتي أصبحت ناعمة للغاية.
في أسبوع عاد مديرتي من العطلة وقال فجأة:
“سـيرين، كم بلغت تكلفة عملية شـد وجهك؟ يبدو ناعمًا للغاية، أود الحصول على رقم هاتف طبيبك”
أجبت أنني لم أقم بإجراء جراحة تجميل الأمـر الذي فاجأ مديرتي والإدارة بأكملها.
“حسنًا، هذا اختيارك، إذا كنت لا تريدين التصـريح باسمه، فلا تفعلي” كان هذا رد فعلهم.
في غضـون أسبوعين آخريين بدوت وكأني صديقة ابنتي وقبل الزواج ذهبت إلى مديرتي وأخبرتها عن سرّي.
لقد بدوت وكأن عمري لا يزيد عن 23 عامًا على الرغم من أنني في الواقع كنت أبلغ 56 عامًا ! لم يكن هناك أي تجاعيد على الإطلاق، وكانت بشـرة وجهي وعنقي وتقويرة عنقيناعمة ورقيقة.

الكرة لسندريلا

قصة سندريلا ناضجة أو كيف وصلت إلى السعادة واستعـدت شبابي.


ولكن هذا ليس كل شيء! أخيرًا جاء اليوم المنتظر.
قبل الحفل كان الناس يظـنون أني العروس أثناء خروجها من الليموزين.
في أعماق قلبي كنت في قمة السعـادة لانتصاري على الزمـن. الجزء الأكثر إثارة للاهتمام لم يأتِ بعد، وهو اللقاء

مع زوجي السابق وزوجته الجديدة. لقد شحبت وجوههم على الفـور.
لم أبدو أكبر سنًا من صديقات ابنتي. نظراتهم الحسى رفعــت من روحي المعنوية وتقديري لذاتي!)))
أثارت زوجة زوجي السابق جلبة كـبيرة لأنه لم يستطع أن يرفع عينيه عني، ولذلك اختفوا عن الأنظار بسرعة كبيرة.

لكن أكبر مفاجأة لم تأتِ بعد!
كان الحفـل في مطعم رائع من طابقين هو الأفضل في حياتي. لقد قضيت وقتًا رائعًا، ضحكت ورقصت وغازلني أصدقاء ابنتي وعريسها!
كان هـذا أفضل من أي كلمات أو مجاملات.
أحـد زمـلاء العريس تودد إليّ بحماسة شـديدة، وأسمعني مجاملات لا تُنسى وعاملني بمنتهى اللطف. لقد رفض أن يصدق أنني كنت والدة العروس. كنت مشوشة قليلاً بسبب سوء الفهملذلك قررت أن أهرب منه، إذا جاز التعبير)))
لقـد هربت مثل فتاة طالبة من مواعـدة وفي طريقي من المطعم، فقدت بطريق الخطأ حذائي على الدرج)) لم أتمكن من الفرار من السعادة بعد كل شيء)

في البداية كان الأمر مربكًا بعض الشيء لأنه كان أصغر مني بـ 27 عامًا. لكنها كانت مجرد مخاوف من حياتي “السابقة”، كل شيء تحول إلى رائع، كما هو الحال في القصص الخيالية.
فضـل غيور للغاية من معجبي الشباب))) أما بالنسبة لي، أنا سعيدة جدًا مع كل هذه الأحداث التي غيرت حياتي.
لم أعـد أشعر بالخوف من التفكير في عيد ميلادي وعمري بعد الآن.
viraturn منحني الثقة والشباب، لم أكن لأجد سعادتي بدونه….
الآن حان دوري لإرسال دعوات لحفل زفافي! الآن أنا جدة وعروس جميلة شابة!
هل من الممكن أن تسألنيني ويمكنني أن أقول بكل ثقة أن ذلك ممكن جدًا وأهم شيء هو أنكِ تستحقين ذلك سيدتي العزيزة.
لا ينتابكِ أي شك أنه بإمكانك فعل ذلك، والأهم من ذلك، يجب أن تكون جميلة وشابة وسعيدة!
ينبوع السعادة موجود ويطلق عليه viraturn !
سأترك هنا عنوان الموقع الإلكـتروني الذي يمكنك من خلاله طلب هذا المصل المعجزة حتى يتمكن مشتركي موقعي أن يحذوا حذوي. جربيه واستمتعي بنضارة وشباب بشرتك.واحرصي على الاستمتاع بحياتك!

قصة سندريلا ناضجة أو كيف وصلت إلى السعادة واستعـدت شبابي.
Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +